في اليوم الـ 243.. الاحتلال يعيد توغله في المنطقة الوسطى وطائراته تقتل الأبرياء

منذ 1 أسبوع 1 يوم 4 س 25 د 30 ث / الكاتب houssein choker

تواصل قوات الاحتلال الاسرائيلي عدونها على قطاع غزة، لليوم الـ 243 على التوالي، مستهدفة منازل المواطنين، وشنت طائرات الاحتلال غاراتها وقصفت بالمدفعية مناطق متفرقة من القطاع.

وشاستشهد نحو 70 مواطناً وأصيب المئات، في سلسلة غارات شنها طيران الاحتلال الإسرائيلي، وسط وجنوب قطاع غزة فجر اليوم، وخلال الساعات الماضية.

وذكرت مصادر محلية أن طائرات الاحتلال قصفت منازل المواطنين في مخيمات البريج والمغازي والنصيرات وقرية المصدر وسط القطاع، ما أدى إلى استشهاد 13 مواطنا على الأقل وإصابة آخرين.

واستشهد مواطنان عقب استهداف طيران الاحتلال منزلا في محيط مدخل مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وأضافت المصادر أن طائرات الاحتلال قصفت المناطق الشرقية لخان يونس جنوب القطاع، كما أطلقت آليات الاحتلال نيرانها شرق بلدة القرارة، بالتزامن مع قصف مدفعي مكثف على المنطقة.

وأعلن مستشفى غزة الأوروبي في خان يونس، وصول شهيدين جراء استهدافهما من طائرات الاحتلال المسيّرة شرق رفح جنوب القطاع.

كما انتشلت الطواقم الطبية والدفاع المدني، عشرات الشهداء والجرحى من المنطقة الشرقية وسط قطاع غزة.

وفي مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، استشهد 11 مواطنا على الأقل وأصيب العشرات بجروح جراء قصف طيران الاحتلال الحربي لعدة منازل في مخيم المغازي وسط قطاع غزة، كما انتشلت الطواقم الطبية شهيدين وعدة إصابات من منزل بمنطقة أبو العجين جنوب شرق دير البلح بعد استهدافه بالقصف المدفعي.

وفي مخيم البريج، استشهد مواطنين وأصيب عدة مواطنين آخرين بجروح جراء استهداف منزل يعود لعائلة الدولي في محيط مدخل المخيم.

أما في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة، أصيب 7 مواطنين جراء قصف الاحتلال لمنزل يعود لعائلة دلول.

واستهدفت مدفعية الاحتلال أحياء تل الهوا والشيخ عجلين بمدينة غزة، تزامنا مع إطلاق كثيف للرصاص، فيما أطلقت مسيرات حربية من نوع “كواد كابتر” النار في محيط شارع الـ20 شرق مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وفي مدينة رفح جنوب قطاع غزة، أطلقت مدفعية الاحتلال عدة قذائف اتجاه الأحياء السكنية، كما أطلقت أيضا قذائفها على المناطق الشرقية من بلدة القرارة شمال شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وتواصل قوات الاحتلال لليوم الثاني عملية توغل شرق المحافظة الوسطى. وحلق بشكل مُكثف الطيران الحربي الإسرائيلي على ارتفاعات منخفضة جدا في سماء المحافظة الوسطى. بينما أطلقت طائرات الـ “كواد كابتر” النار في محيط شارع العشرين شرقي مخيم النصيرات، وإطلاق نار كثيف مع قصف مدفعي شرق مخيمي المغازي والبريج.

وارتفعت حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 36586 ، غالبيتهم من الأطفال، والنساء، منذ بدء عدوان الاحتلال الإسرائيلي في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وأوضحت وزارة الصحة الفلسطينية، أن حصيلة الإصابات ارتفعت إلى 83074 منذ بدء العدوان، في حين لا يزال آلاف الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، حيث يمنع الاحتلال وصول طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال ارتكبت 4 مجازر بحق العائلات في القطاع، أسفرت عن استشهاد 36 مواطنا، وإصابة 115 آخرين، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأشار المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، إلى قصف إسرائيلي متواصل على المنطقة الوسطى من قطاع غزة، وأن الاحتلال يدعي وجود قوى للمقاومة في المنطقة الوسطى من القطاع لتبرير اقتحامها.

وأعلن المكتب أن مستشفى شهداء الأقصى يعمل بقدراته الدنيا بسبب نفاد الوقود واستنزاف إمكاناته، ولفت إلى أن معاناة الأهالي تتفاقم في ظل استمرار إغلاق المنافذ البرية وانعدام المساعدات الإنسانية.

وكشف المكتب عن استشهاد أكثر من 30 طفلا بسبب المجاعة التي تستفحل في القطاع بسبب انعدام الغذاء.