كل ما تود معرفته عن وباء X القادم بالطريق

منذ 2 شهر 4 أسبوع 1 يوم 9 س 11 د 37 ث / الكاتب Zainab Chouman

إن المرض X غير موجود بعد، لكنه ربما يكون موجودًا يومًا ما.

 يتم إطلاق تسمية “المرض X” بواسطة منظمة الصحة العالمية للإشارة إلى بعض الحالات المعدية غير المعروفة حاليًا والتي يمكن أن تكون قادرة على التسبب في وباء أو جائحة في حالة انتشارها عبر بلدان متعددة.

بحسب ما نشره موقع New Scientist، يمكن استخدام المصطلح، الذي تمت صياغته في عام 2017


أوبئة مستقبلية 


حذرت منظمة الصحة العالمية قادة العالم من مخاطر الأوبئة المستقبلية في الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، الذي عقد في دافوس بسويسرا.

يقول المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس: “يقول البعض إن هذا قد يثير الذعر”، موضحًا أنه “من الأفضل أن توقع شيئًا قد يحدث – لأنه حدث في تاريخنا مرات عديدة – وأن يستعد العالم له”.
المرض X القادم
كان يُنظر إلى فيروسات كورونا، وهي مجموعة كبيرة من الفيروسات، منذ فترة طويلة على أنها المنافس الرئيسي لإنتاج جائحة جديد، حتى قبل تفشي مرض كوفيد-19. وذلك لأن فيروس كورونا الجديد لم يكن العامل الممرض الخطير الأول في هذه المجموعة. في عام 2002، بدأ فيروس كورونا مختلف في الانتشار في الصين. وتسبب في شكل من أشكال الالتهاب الرئوي يسمى السارس، والذي أدى إلى مقتل حوالي 1 من كل 10 من المصابين، قبل أن يتم إيقافه من خلال إجراءات صارمة لمكافحة العدوى. ويندلع أحيانًا فيروس تاجي آخر أكثر فتكًا يسمى MERS، مما يسبب التهابًا رئويًا يقتل واحدًا من كل ثلاثة من المصابين. ولكن تشير الأبحاث الحديثة إلى أن السارس ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية سيواجهان صعوبة أكبر في إثارة جائحة جديد لأن كل شخص في العالم تقريبًا لديه الآن أجسام مضادة للفيروس المسبب لمرض كوفيد-19، ويبدو أن هذه الأجسام المضادة توفر حماية جزئية ضد معظم مسببات الأمراض الأخرى في عائلة الفيروسات التاجية.

 منافسون آخرون لكوفيد

إن هناك الكثير من الأمراض، بعضها معروف والبعض الآخر أقل شهرة، يمكن أن تشكل تهديدا عالميا. تسببت سلالات الأنفلونزا في حدوث أوبئة عالمية عدة مرات في الماضي، بما يشمل واحدة من أكثر حالات تفشي الأمراض فتكا على الإطلاق، هي تحديدًا “الأنفلونزا الإسبانية” عام 1918. وتكتسح سلالة فتاكة من أنفلونزا الطيور العالم حاليًا، وتنتشر أحيانًا من الطيور إلى الثدييات. مما تسبب في حالات وفاة جماعية. وفي هذا الأسبوع فقط، تم تسميته باعتباره المذنب في وفاة 17000 من صغار فقمة الفيل في الأرجنتين في أكتوبر الماضي. كما أن هناك منافسون آخرون، مثل الإيبولا، الذي يسبب نزيفا حادا، وفيروس زيكا الذي ينقله البعوض، والذي يمكن أن يتسبب في ولادة أطفال برؤوس أصغر إذا حدثت العدوى أثناء الحمل. قامت منظمة الصحة العالمية بتحديث قائمتها لمسببات الأمراض ذات القدرة القصوى على الوباء في عام 2022.
الوقاية من المرض X
إن هناك بعض الأخبار الجيدة، حيث ربما تكون جائحة كوفيد-19 قد سهّلت إيقاف أي مرض X في المستقبل، حيث حفز كوفيد-19 على تطوير تصميمات لقاحات جديدة، بما فيها تلك التي يمكن إعادة توظيفها بسرعة لاستهداف مسببات الأمراض الجديدة. مما أدى، على سبيل المثال، إلى ظهور لقاحات تعتمد على الحمض النووي الريبوزي المرسال. تحتوي هذه الصيغة على قطعة قصيرة من المادة الوراثية التي تجعل الخلايا المناعية في الجسم تنتج بروتين “سبايك” لفيروس كورونا – ولكن يمكن تحديثها لجعل الخلايا تنتج بروتينًا مختلفًا، وذلك ببساطة عن طريق إعادة كتابة تسلسل mRNA.

الإنذار المبكر والخدمات الصحية

ويقول المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إن البلدان بحاجة إلى أنظمة أفضل للإنذار المبكر للأمراض الجديدة، ويجب أن تصبح الخدمات الصحية أكثر مرونة في مواجهة الزيادات غير المتوقعة في الطلب، مشيرًا إلى أنه “عندما كانت المستشفيات فوق طاقتها الاستيعابية [بسبب كوفيد]، تم فقد الكثير من المرضى لأنه لم يمكن [توفير الرعاية الطبية اللازمة لهم]. لم تكن هناك مساحة كافية، ولم يكن هناك ما يكفي من الأكسجين. ولمنع حدوث الشيء نفسه عند حدوث المرض X، يقول تيدروس إن الخدمات الصحية يجب أن تكون قادرة على توسيع قدرتها عند الطلب. ولحسن الحظ، يمكنها القيام بهذه الاستعدادات دون معرفة بالضبط ما هو المرض X، موضحًا أنه “مهما كان المرض، يمكن الاستعداد له.”