حملة توعوية لمركز Restart حول المادة 47 من قانون أصول المحاكمات الجزائية رقم 191 لحماية حقوق الموقوفين

منذ 2 أسبوع 6 يوم 22 س 50 د 21 ث / الكاتب Zainab Chouman

حملة توعوية لمركز Restart حول المادة 47 من قانون أصول المحاكمات الجزائية رقم 191 لحماية حقوق الموقوفين

بيروت – لبنان 2023 – انطلق مركز ريستارت لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب بحملة توعية في حزيران 2023 تهدف إلى تسليط الضوء على المادة 47 من قانون أصول المحاكمات الجزائية اللبناني بموجب القانون رقم 191/2020. وقد صدر هذا القانون بعد الجهود المتواصلة التي بذلها المركز لتأمين حقوق الأفراد الموقوفين قيد التحقيق، وضمان حمايتهم من أي شكل من أشكال سوء المعاملة أو التعذيب.

وأطلق المركز هذا الصيف حملة جديدة لتوعية المواطن اللبناني على حقوقه، تفادياً لحدوث أي نوع من الانتهاكات في أماكن التوقيف والاحتجاز، تتماشى مع الهدف الرئيسي لمركز ريستارت المتمثل في منع التعذيب وسوء المعاملة، بطريقة استراتيجية وقانونية.

في العام 2020، قام مجلس النواب اللبناني بتعديل المادة 47 من قانون أصول المحاكمات الجزائية من خلال القانون 191، وساهم ذلك في مواءمة القانون اللبناني مع الاتفاقيات الدولية، وخصوصا "الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب"، كذلك تأمين الحماية القانونية للمواطنين والمقيمين فور توقيفهم. وتمت صياغة المادة 47 من قبل مركز ريستارت، الذي عمل على تعزيزها منذ العام 2018 وتنص على انه يتوجب على جهات إنفاذ القانون إبلاغ الموقوفين بحقوقهم فور القبض عليهم، وعدم القبض على المشتبه بهم دون إذن مسبق من النيابة العامة. كما تؤكد هذه المادة حقّ الموقوف، ان كان مواطنا او مقيما، بالحصول على التمثيل القانوني، المساعدة القانونية، خدمات الترجمة، الرعاية الصحية والصحة النفسية، فضلاً عن الحق في التزام الصمت وعدم التعرض لأي نوع من انواع التعذيب وسوء المعاملة، ونيله وسائل الحماية الأخرى اثناء التوقيف.
وبهدف استمرار رفع الوعي بشأن المادة 47 وأهميتها وهدفها، نُظمت حملة متكاملة طيلة هذا الشهر، تحت شعار "قول بدك، القانون حدّك" تضمنت سلسلة من مقاطع الفيديو والمنشورات التي تقدم شرحًا مفصلاً، باللغة العربية العامية، على موقع مصغر تم تصميمه وتطويره لهذا الغرض.

ويمكن الاطلاع على مضمون المادة 47 من خلال هذه الفيديوهات والوثائق القابلة للتحميل من الموقع والمتوافرة على الصفحات الرسمية للمركز على مواقع التواصل الاجتماعي، ما يساهم في ايصال الحملة الى اكبر عدد ممكن من المواطنين والمقيمين في لبنان، كي يدرك الجميع حقوقهم في حال واجهوا هذه الظروف. وتعد هذه الحملة خطوة إلى الأمام في ما يتعلق بحقوق الإنسان في لبنان.

يعرب مركز ريستارت عن امتنانه الكبير لكل الجهات التي دعمت عمله، وخصوصا السلطة القضائية والحقوقيين والقانونيين والجهات المانحة والاعلاميين والشركاء كافة، فقد كان دعمهم اساسيًا في النجاح بتعديل المادة 47 وتحقيق هدف هذه الحملة وايصالها الى اكبر عدد ممكن من المواطنين والمقيمين في لبنان.

النهاية