حزب الله ينعى وفاة أحد قادته المؤسسين الأخ الكبير الحاج حسين الشامي

منذ 1 سنة 4 شهر 2 يوم 17 س 2 د 35 ث / الكاتب Zainab Chouman

باسمه تعالى



‏                             16 -3-2023‏

‏"‏‎ ‎الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ ۙ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ"‏
النحل/ 32‏

ينعي حزب الله وفاة أحد قادته المؤسسين الأخ الكبير الحاج حسين الشامي ( رحمه الله) بعد ‏سنواتٍ من المعاناة مع المرض.‏ 

إننا إذ نتقدم من مولانا صاحب العصر والزمان (عج) ومن سماحة الإمام الخامنئي (دام ظله) ‏ومن عائلة الفقيد الكبير ومن كل المجاهدين في المقاومة الإسلامية بأحرّ التعازي لِفقد هذا ‏المجاهد العزيز الذي أمضى حياته في خدمةِ هذه المسيرة المباركة منذ إنطلاقتها، وقدّم في ‏سبيلها التضحيات الكبيرة وكان صاحب المواقف الجريئة والواضحة، كما قدّم نتاج فكره ‏وخبراته لإعلاء كلمة الحق والمقاومة في مختلف المراحل، وكان سباقاً في بناء وتأسيس ‏العمل المؤسساتي والإجتماعي في حزب الله لِخدمة الفقراء والمستضعفين، وترأس هيئة دعم ‏المقاومة الإسلامية لِسنوات طويلة، كما ساهم بشكلٍ فعال في تأسيسِ مؤسسة القرض الحسن ‏وسهرَ على عطائها ونموها بكل تفاصيلها، وبقي المشرف والمدير العام لهذه المؤسسة حتى ‏أخذَ المرضُ منه فاضطر للتوقف وبقيت هذه المؤسسة إلى يومنا هذا صرحاً شامخاً بفضل ‏لمساته وإخلاصه.‏ 

نسأل الله تعالى لِفقيدنا الغالي علو الدرجة، وأن يتغمده بواسع رحمته وأن يحشره مع رسول ‏الله (ص) وأهل بيته الأطهار(ع)، وأن يلحقه بالذين سبقوه وأحبهم الشهداء الأبرار.‏ 

تجرى مراسم التشييع يوم الجمعة الواقع في 17/03/2023م. المصادف في 24 شعبان ‏المعظم 1444 هجري  في بلدته كفرصير عند الساعة الثانية والنصف بعد الظهر، يوارى بعدها ‏الثرى في جبانة البلدة.‏ 

إنا لله وإنا إليه راجعون.‏
‏                              حزب الله