حنظل ناصر الدين في ذمة الله

منذ 1 شهر 3 أسبوع 6 يوم 14 س 28 د 14 ث / الكاتب Zainab Chouman

لم يبخل بعطاءاته، مؤمن بعقيدته، أكد ان العروبة هي الحل فحملها في قلبه وعقله، تشهد له ساحات النضال التي شارك فيها في أكثر من موقع دفاعا عن وحدة لبنان وعروبته، ولم يبخل يوما في مواجهة الاحتلال  وادواته في جنوب لبنان، مقدام، معطاء، شجاع، انتسب للحزب وعلى صغر سنه تدرج في صفوفه عضوا في
 قيادة شعبة الشهيد سمير حميدان (الهرمل) مكافحا من اجل التغيير  صلبا في الدفاع عن حقوق الناس وأهله ورفاقه لم تتبدل قناعاته وفيا لما أمن به واستمر على هذا حتى انتقل الى رحمة الله تعالى بين الشهداء والصالحين 
لم يسعفه قلبه الكبير  على أثر مرض عضال  مدركا ان البعث لن يزول  وسيبقى 
حنظل ناصر الدين  نم قرير العين مطمئن البال  سنبقى على العهد اوفياء حتى طلوع الروح
لروحك أيها العزيز الرحمة والمغفرة اسكنك الله الجنة وجعل قبرك روضة من رياضها
تعازينا الحارة لحزبك وأهلك
وذويك ورفاقك وأهل بلدك والى جنات النعيم بجوار الأنبياء