منذ 2 أسبوع 14 س 57 د 8 ث / الكاتب Zainab Chouman

فاقدةً مشاعر الأمومة، اعتُقلت والدة متهمة بإسقاط ابنتها البالغة من العمر ثلاث سنوات عن ارتفاع 18 متراً، لتلقى حتفها مباشرةً. 
وبحسب ما ورد في صحيفة "ميرور" البريطانية، أمسكت آنا روزانكينا (23 عاماً) ابنتها أناستازيا من قميصها وجعلتها تتدلّى من شرفة المنزل في الطابق السادس معاقبةً إياها على البكاء، ليتمزّق قميصها وتفلت من يدها إلى الأسفل. 
وفي لقطات مروّعة للسقوط، يمكن سماع أناستازيا وهي تصرخ "أمي، أنا خائفة" قبل أن تكرر "أنا خائفة... أنا خائفة... أنا خائفة" في لحظاتها الأخيرة. 

وبعدها، شوهدت الأم بكاميرات المراقبة وهي تعيد ابنتها الميتة وتحملها في المصعد إلى منزل العائلة في ساراتوف بروسيا. وذكرت التقارير أنّ الحادث قد وقع بعد خروج رورانيكا إلى ملهى ليلي وعادت بعدها ثملة. 
وفي سرده الحادثة، قال أحد المارّة إنه في البداية سمع صراخ طفل من الطابق العلوي. وفجأة سمع صوتاً قوياً. استدار حينها ليرى فتاة صغيرة ملطّخة بالدماء ملقاة على الأسفلت، فسارع إلى الاتصال بخدمة الطوارئ. 
وبحسب ما صرّح الجيران، زعمت الأمّ أنّ الطفلة قد تسلّقت الشرفة بنفسها، بالرغم من تحذيرها إياها من السقوط.