البحر يبتلع

منذ 1 شهر 1 أسبوع 2 يوم 1 س 40 د 44 ث / الكاتب Zainab Chouman

تزداد مأساة أهالي طرابلس يوماً بعد يوم مع تصاعد حدة الفقر في لبنان وانعدام فرص العمل، وإزاء هذا الوضع الصعب، اختار الكثيرون من أهالي عاصمة الشمال السفر إلى ما وراء البحر، علهم يجدون مستقبلاً افضل مما ينتظرهم في لبنان، إلا أن البحر لم يرحمهم، فكان لهم بالمرصاد!

وبعدما نشطت رحلات أهالي طرابلس غير الشرعية إلى قبرص واليونان في الأسابيع القليلة الماضية،  قضى بعض اللبنانيين في البحر غرقاً، فيما قضى بعضهم جوعاً، بعدما استنزف حاجاته من الغذاء.

إزاء هذا الوضع المرير، صعّد أهالي المدينة، فتظاهروا وحاولوا خلع أبواب بلدية طرابلس خلال اليومين الأخيرين، إلا أن صرخة الأمهات المدوية على خسارة أولادها في البحر، كانت "أعلى من كل الأصوات".

إزاء هذه المأساة، كلف رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب وزير الخارجية شربل وهبه إجراء الاتصالات اللازمة مع السلطات القبرصية لمتابعة قضية اللبنانيين المفقودين في البحر من مدينة طرابلس.

كما كلف دياب وزير الداخلية محمد فهمي متابعة القضية مع الاجهزة الأمنية. وطلب دياب من الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير دراسة إمكانية مساعدة عائلات الضحايا.


الرقيب