بنى منزل عائلته ورحل قبل الإنتقال إليه بعدما أنهك الكورونا جسده...

منذ 1 شهر 3 أسبوع 23 س 7 د 30 ث / الكاتب Zainab Chouman

وفاة_الشاب_محمد_أسعد_جمعة ابن بلدة يارون بعدما أنهك الكورونا جسده في مستشفى صيدا الحكومي...

بنى منزل عائلته المؤلفة من 5 أطفال ورحل قبل الإنتقال إليه تاركاً خلفه كل أثر جميل... 
خطى آخر خطواته، ورحل بعدما نقش معركة صبر وقوة بوجه الفيروس القاهر. فقد أطبق الشاب محمد أسعد جمعة جفنيه وتوفي بعد معاناته مع فيروس كورونا، إذ ساءت حالته الصحية. وكان الشاب، ابن بلدة يارون الجنوبية، يقاوم الإصابة في مستشفى صيدا الحكومي، ليسجل بوفاته أول حالة وفاة بكورونا في المستشفى المذكور.

"الآدمي، الخلوق"، كل من عرف محمد، يثني على أخلاقه وطيبته. واللافت أنه بحسب ما علم موقع بنت جبيل، أنهى رصف حجارة منزله الجديد الذي أراد له بتعبه وكدّه أن يكون بيت أسرته في بلدة يارون. وكان من المقرر أن ينتقل إليه مع العائلة ليستقر فيه هذا الصيف، إلا أن القدر شاء أن يرحل بعدما سطّر ملحمة صلابة في الصبر وتحمل المرض.
يشار إلى أن الفقيد متأهل وزوجته من بلدة حاريص وهو أب لـ5 أولاد.

وكان قد نشر مؤخراً عبر حسابه "فش كهربا. فش مازوت. فش انترنت. فش بنزين. فش أكل. فش مي. فش هوا. أنا نازل على لبنان...إن بعد العسر يسرا".
وسيوارى الفقيد الثرى في موعد يحدد لاحقاً في بلدته يارون.

وكانت بلدية يارون قد نعت فقيد الشباب محمد جمعة:
بسم الله الرحمن الرحيم
"يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي الى ربّك راضية مرضيّة فادخلي في عبادي وادخلي جنتي "
صدق الله العلي العظيم .
بمزيد من اللوعة والاسى وتسليماً لأمر الله وقضائه سبحانه وتعالى ، ننعي إليكم وفاة المغفور له فقيد الشباب الحاج محمد أسعد جمعة . سائلين الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويجعل مثواه الجنة ، ويلهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان و يعظم لكم الأجر والثواب .
الاسفون أل جمعة وعموم أهالي بلدة يارون .