أمريكا تشمت في الصين وتكشف عن استفادتها من

منذ 2 شهر 2 يوم 16 س 6 د 2 ث / الكاتب Zainab Chouman




اعلنت روسيا عن اول اصابتين مؤكدتين بفيروس كورونا، من جهتها اعلنت ايطاليا حالة الطوارئ الصحية بعد الكشف عن اصابتين .وفي الصين وصل عدد وفيات فيروس "كورونا" الجديد حسب اخر الإحصائيات الرسمية إلى مئتين وثلاثة عشر شخصا وجميعهم تقريبا في اقليم هوبي ومعظمهم من كبار السن او من الذين يعانون مشاكل صحية .


انضمت روسيا وبريطانيا لقائمة الدول التي وصل اليها فيروس كورونا المستجد والتي تجاوز عددها العشرين بلدا فيما أبلغت المانيا وايطاليا وتايلند عن اصابات جديدة تم اكتشافها فيها.


واثر تصنيف منظمة منظمة الصحة العالمية الفيروس وباءً على مستوى الكرة الأرضية معلنة حالة طوارئ صحية ذات بعد دولي.


تنامت مخاوف معظم الدول من تزايد انتشار الفيروس مانعة مواطنيها من السفر الى الصين ومعلنة اجلاء رعاياها من هناك وتحديدا من إقليم هوبي.


وقالت نائبة رئيس الوزراء الروسي، تاتيانا غوليكوفا، ان" قررنا البدء بإجلاء مواطنينا من ووهان وهوبى واغلاق جميع ممرات الرحلات، باستثناء ايروفلوت، التي ستقوم برحلات منتظمة إلى أربع مدن صينية".


فيما اعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي انه " قررنا إغلاق حركة النقل الجوي من الصين وإليها".


واعتبر وزيرة البحث العلمي في ألمانيا أنيا كارليتشيك انه "إذا كنا نريد احتواء هذا المرض فمن المحبذ أن يكون لدينا لقاح في وقت قصير نسبيا ونفترض أن يتم هذا في غضون بضعة أشهر".


وقال كريس وايت، كبير الأطباء في إنجلترا ، ان "المرضى يتلقون رعاية متخصصة من خدمات الصحة ونقوم باستخدام طرق مجربة ومُختبرة لمكافحة العدوى ومنع انتشار الفيروس".


وفيما واصلت الصين إجراءاتها المشددة لمنع انتشار الفيروس و فرض حجر صحي على أكثر من خمسين مليون شخص في هوبي حذرت منظمة الصحة العالمية من أن إغلاق الحدود لوقف انتقال العدوى قد لا يكون إجراء فعالا بل قد يسرع من انتشار الفيروس موصية بعدم تقييد حركة التجارة أو السفر من والى الصين.


وقال المتحدث باسم المنظمة كريستيان ليندماير، إن "اغلاق المعابر الحدودية الرسمية يؤدي إلى فقدان امكانية تتبع الناس ومراقبة تحركاتهم كما يؤدي الى دخول الأشخاص بشكل غير منتظم وبالتالي عدم مراقبة الأعراض".


وفي تصريح اثار استياء كثيرين اعتبر وزير التجارة الأميركي ويلبر روس أن تفشي فيروس "كورونا" الجديد في الصين قد يفيد الاقتصاد الأميركي من خلال عودة فرص العمل إلى بلاده. واعتبر متابعون ان تصريح روس يغذي الكراهية مؤكدين أن الولايات المتحدة استغلت معركتها التجارية مع الصين لوقف نهوضها وتتطلع الآن إلى الاستفادة من محنتها.