منذ 2 أسبوع 1 يوم 11 س 34 د 30 ث / الكاتب Zainab Chouman



لأن للشهداء التضحيات الجسام..
وبعد السفارة الإيرانية فتحت السفارة العراقية في بيروت أبوابها للمعزين والمهنئين بشهادة نائب رئيس الحشد الشعبي القائد الكبير الشهيد أبو مهدي المهندس وكان في الإستقبال القائم بالأعمال أمين عبد الإله النصراوي.
الذي أكد أن دماء الشهداء لن تذهب هدراً، وسيكون الإنتصار الحقيقي قدر هذه الأمة.

الشيخ حسام العلي أمين عام إتحاد السلام للقبائل العربية، ورئيس الهيئة الإدارية في جمعية الإصلاح والإنماء الإجتماعي-لبنان
قد قدم بدوره واجب العزاء.
 ثم كانت كلمة مقتضبة
"للشيخ
العلي" أكد فيها أن الشهداء كانوا سبباً لتحقيق الإنتصارات للأمة في حياتهم وإن الشهيد المهندس وسليماني ورفقائهم هم شهداء التحرر في العالم العربي والإسلامي وقضية فلسطين المركزية.