سلاح ظاهر ودشم عسكرية وكاميرا مراقبة... ما يحصل في برج أبي حيدر ينذر بما لا تحتمله المنطقة.

منذ 2 أسبوع 2 يوم 20 س 32 د 21 ث / الكاتب Zainab Chouman

لا ينفكّ السياسيون في لبنان، يطالبون بالدولة وسيادة الدولة على جميع الاراضي اللبنانية. ولا يزال مطلب التخلّص من السلاح المتفلّت، مطلبا للجميع، على حدّ سواء، في حين تبقى المظاهر المسلّحة، حاضرة بطريقة "وقحة".
وفي ما يلي عيّنة عن ذلك.

فقد ورد الى موقع VDLnews، اتصالات عدة من مواطنين يشكون من عوائق حديدية، قام عناصر تتبع لـ "حزب الولاء الوطني" قرب مقره الرئيسي في برج ابي حيدر بتثبيتها على الطريق العام بحجة حجز موقف لسيارات رئيس الحزب محمد عميرات، كما وقام عناصر الحزب المذكور بتثبيت كاميرا على الطريق العام على عمود بارتفاع متر تكشف السيارات من داخلها بانتهاك واضح لخصوصية المارة من مدنيين وعسكريين.

كما وقال شهود عيان لـVDLnews، أن العناصر تظهر في بعض الاحيان بسلاح ظاهر قرب المركز، عدا عن التسبب باشكالات كان أكبرها الذي وقع العام الماضي مع عناصر لجمعية المشاريع باحتفال ديني، قام خلاله عناصر الولاء بالنزول الى الطريق مدججين بالسلاح المختلف.

كما وقال اهالي المنطقة ان الولاء قام ببناء ما يشبه الدّشم تحت مركزه الرئيسي، داعين المعنيين للتحرك لتجنيب المنطقة السكنية ما لا تحتمله من اشكالات امنية وربما أكثر.


صوت لبنان