تصنيف دولي

منذ 2 أسبوع 2 يوم 4 س 28 د 56 ث / الكاتب Zainab Chouman

حنان مرهج - تعود مدينة بعلبك في شرق لبنان إلى الخريطة السياحية، نتيجة التصنيف «الأخضر» لها، ما انعكس ارتفاعاً في عدد زوار قلعتها والمهرجانات الدولية التي تقام فيها هذا الشهر والذي تخطى 8 آلاف زائر.
وتشهد محافظة بعلبك الهرمل هذه الأيام نقلة نوعية من خلال سيطرة القوى الأمنية وبسط الجيش اللبناني سلطته على المدينة والقرى المحيطة بها، إلى جانب توقيف عدد كبير من المطلوبين الخطرين وتدني مستوى الجريمة في المحافظة بشكل لافت، ما انعكس تغييراً في تصنيف المحافظة من قِبل بعض السفارات الأوروبية لا سيما البريطانية، والإيطالية، والكندية، واليابانية، والرومانية إضافة إلى الأمم المتحدة، ما أدى إلى حذف محافظة بعلبك من لائحة المناطق المحظورة زيارتها، وإدراجها ضمن «المناطق الخضراء» أمنياً.
 
وسقط التصنيف السابق بعدما ارتبط اسم محافظة بعلبك الهرمل بالتوتر الأمني على مدى سنوات، وصنّفت ضمن «المناطق الحمراء»، نتيجة للأحداث الأمنية التي ضربتها من انتشار الإرهابيين في جرود رأس بعلبك وعرسال والمناطق الحدودية، وما رافق ذلك من اعتداءات على الجيش اللبناني.
 
ويعد هذا التصنيف الجديد نقلة غير موسمية، حسبما يقول محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، لـ«الشرق الأوسط»، مشيراً إلى «التحديات الأمنية التي مرّت بها بعلبك، لا سيما التهديدات الإرهابية»، ولفت إلى «أن الأمن تَقدّم كل الأولويات في المحافظة، وبعد 2017 بدأت معالجة الوضع الأمني المتفلت داخل بعلبك، ورافقت الإجراءات الأمنية المشددة المستمرة حتى اليوم، عمليات عدة قامت بها الأجهزة الأمنية، ونتيجة ذلك تقلّص عدد الحوادث الأمنية التي كانت شبه يومية، ما أدّى إلى تغيّر التصنيف عند السفارات إلى (الأخضر) باستثناء بعض القرى الحدودية، وأصبحت قلعة بعلبك الأثرية وأسواقها تعجّ بالسياح من مختلف الجنسيات الأوروبية».
 
وأشار خضر إلى أن «التصنيف يرتكز على تقييم الوضع الأمني في وزارات الدفاع والخارجية لهذه الدول، وعلى هذا الأساس يتم السماح للرعايا بزيارة بعلبك». وفي هذ الإطار كشف خضر عن «لقائه السفير الفرنسي برونو فوشيه الذي أبلغه بأنه حين زار بعلبك التقى فرنسيين رغم حظر تجولهم في هذه المنطقة، لافتاً إلى أن «فرنسا غيّرت التصنيف في فترة المهرجانات لأن الإجراءات الأمنية تكون استثنائية».
 
وأشار خضر إلى أن «التواصل مع الفرنسيين مستمر لتغيير التصنيف بشكل نهائي»، لافتاً إلى «أن هذا الأمر يحصل في وزارة الخارجية الفرنسية بعدما يرفع السفير الفرنسي تقريره»، وتابع خضر بالإشارة إلى «أنه لمس من فوشيه توجّهاً لإعادة تصنيف بعلبك ضمن (المناطق الخضراء)».
 
الصورة الحضارية لبعلبك تعود تلقائياً إلى أذهان المجتمع الدولي، وقد أسهمت المهرجانات الدولية بهذا الأمر إلى حد كبير. لكن المحزن هو الحاجز النفسي الذي يصطدم به اللبنانيون، ففي وقت يزور بعلبك عدد كبير من السياح الأجانب يغيب اللبنانيون عن السياحة الداخلية والتوجه إلى بعلبك، وعزا خضر السبب «إلى الإعلام الذي يركّز على الحوادث الأمنية، ولا يعطي مساحة للأخبار التي تعكس الدور الثقافي الذي تلعبه هذه المدينة وجمال طبيعتها وحسن ضيافة أهلها»، كاشفاً لـ«الشرق الأوسط» عن دعوة وجّهها إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، لزيارة بعلبك، الذي رحب بها لما يحمل عون لهذه المنطقة وأهلها من محبة واحترام، ولكن يعود إليه تحديد مناسبة وظروف الزيارة.


 Tayyar.org