وقفة تضامن نظمتها بلدية ارنون واللجنة الوطنية للدفاع عن المعتقلين وكلمات دعت الى موقف داعم لقضية الاسرى في سجون العدو

منذ 1 سنة 3 أسبوع 3 يوم 10 س 32 د 8 ث / الكاتب Z S

النبطية - نظمت بلدية ارنون واللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال "اعتصام خميس الاسرى" 192 التضامني، كوقفة اعتزاز وتحية للشهداء وتضامنا مع اسرى واسيرات الحرية والمفقودين في سجون الاحتلال ولمناسبة الذكرى 37 لملحمة الشقيف البطولية وتضامنا مع الاسرى والمعتقلين والمفقودين في سجون الاحتلال الصهيوني وذلك على ارض قلعة الشقيف، في حضور الامين العام لتجمع اللجان والروابط الشعبية معن بشور، عضو قيادة حركة "أمل" صدر الدين داود، وممثل "حزب الله" عماد عواضة وممثلين عن الفصائل الفلسطينية وعدد من الاسرى المحررين، رئيس بلدية ارنون فواز قاطبي وفاعليات من المجتمع المدني وشخصيات.

فقيه
افتتاحا النشيدين الوطني اللبناني والفلسطيني، وترحيب من رئيس لجنة التواصل اللبناني الفلسطيني عبد فقيه، شاكرا "وزير الثقافة محمد داود داود".

معلم
ثم كلمة منسق خميس الاسرى يحيا معلم ووجه فيها التحية للدم الفلسطيني واللبناني الذي امتزج في قلعة الشقيف بمواجة الاجتياح الاسرائيلي عام 1982.

مسلم
وكانت كلمة بلدية ارنون القاها حسين مسلم رحب فيها بالوفود الفلسطينية واللبنانية على ارض قلعة الشقيف ، وحيا الاسرى داخل السجون الاسرائيلية.

عواضة
والقى عماد عواضة كلمة باسم الجمعية اللبنانية للاسرى والمحررين فقال: "من هنا من قلعة الشقيف قلعة المقاومة نسرج صهيل الصوت الى كل المدى الى فلسطين كل التحية والحرية لكل الاسرى، وكل التحية لاسرانا الذين يواجهون بصدورهم صلف السجان"، مؤكدا انه "بالمقاومة وحدها نستعيد فلسطين والقدس ونحطم صفقة القرن، من حزيران القلعة هنا من قلعة البطولة الى رجال الانتفاضة في فلسطين الى الاف المعتقلين والمعتقلات نقول لكم من دمنا ومن حدود الارض والوطن، من قيدنا المحرر الى القيد المنتظر الحرية نعلن انكم انتم الصفعة في وجه الصفقة ما دمتم انتم الصامدون الثابتون، لن تمر صفقة القرن وستسقط تحت اقدامكم، قرار فلسطين بايديكم، صفقة القرن تسقط بصمودكم".

ياسين
وتحدث الاسير المححر من السجون الاسرائيلية انور ياسين فحيا المقاومة اللبنانية والفلسطينية والشهداء الذين رسموا بدمهم طريق الانتصار، داعيا "لتحرير الاسرى والمفقودين وتحرير رفات الشهداء لدى العدو الاسرائيلي"، موجها التحية لفلسطين واسراها".

داود
وقال عضو قيادة حركة "أمل" صدر الدين داود: "نقف على ارض قلعة الشقيف التي اجتاحها العدو الاسرائيلي منذ 37 عاما وقال البعض في لبنان لقد غاب عصر المقاومة وبدأ العصر الاسرائيلي لكن الامر كان مختلفا وكان الرجال الرجال وبدأت المواجهة مع الاحتلال الاسرائيلي وكانت معركة خلدة وبدأ عصر المقاومة، بقبضات حسينية وبشعارات رفعها الامام القائد السيد موسى الصدر "اسرائيل شر مطلق والتعامل معها حرام"، في الوقت الذي اكد فيه حامل امانة الامام الصدر دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري ان لا خيار لمواجهة اسرائيل الا بالمقاومة وانتصرت المقاومة وانسحب العدو الذي كتب على دباباته والياته اننا منسحبون من الارض التي تبتلع محتليها"، مؤكدا ان "وحدة الموقف والقرار الفلسطيني قادرة على اسقاط صفقة القرن وهو ما يدعو اليه الرئيس بري لكل الفصائل الفلسطينية ان توحدوا وبوحدتكم تقهرون عدوكم وتسقطون صفقة القرن، والامام الصدر الذي اعتبر فلسطين قضية العرب والمسلمين المركزية فان الرئيس بري يقف الى جانب هذه القضية ويدعو دوما الى وحدة الموقف الفلسطيني".

كلمات
وكانت كلمات لكل من: ناصر سعد باسم اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى، اللواء جلال شهاب باسم منظمة التحرير الفلسطينية، خليل بركات باسم تجمع اللجان والروابط الشعبية، الدكتور مصطفى بدر الدين باسم المجتمع المدني في النبطية، رئيس حزب الوفاء اللبناني احمد علوان واحمد امام، دعوا الى "موقف داعم لقضية الاسرى في سجون العدو"، ثم قصيدة للشاعر غازي عيسى واناشيد ثورية ووطنية.