كيف عاقب كيم جونغ أون مصوره الشخصي؟ وما هو القانون الذي خرقه؟

منذ 1 سنة 6 شهر 4 أسبوع 1 يوم 19 س 14 د 37 ث / الكاتب Zainab Chouman

أمر  زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بمعاقبة مصوره الفوتوغرافي الشخصي، بعدما ارتكب الأخير خطأ فنيا بسيطا أثناء حدث انتخابي.


ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، قرر زعيم كوريا الشمالية إحالة المصور للتقاعد مع إنزاله لرتبة مواطن من الدرجة الثانية، بعد أن "حجب رؤية الجماهير" للزعيم، لمدة 3 ثوان.
وحاول المصور المعروف باسم "ري" الحصول على زاوية تصوير أفضل لكيم جونغ أون خلال حدث انتخابي، ما حجب رؤية الجماهير لقائدهم لثوان عدة.


وخلال حضور الزعيم المثير للجدل ليصوت في صندوق الاقتراع، وقف ري أمام كيم وصوره، أثناء قيام الأخير بتحية الشعب، الأمر الذي أثار استياء الرئيس.


وخرق "ري" قوانين عدة وضعها كيم جونغ أون، وهي منع التصوير من مسافة تقل عن مترين منه، وعدم التصوير من أمام الزعيم مباشرة.


ووفقا للصحيفة التي حصلت على مصادر من بيونغيانغ، أقال كيم المصور كما طرده من حزب العمال الكوري الشمالي، ما جعله "مواطنا من الدرجة الثانية"، وفقا لقوانين البلاد.


وكان ري المصور الرئيسي لكيم خلال الفترة الأخيرة، وتم اختياره ليكون المصور الشخصي للزعيم في بعثة كوريا الشمالية، خلال اللقاء الأخير مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في فيتنام.